الاخبار

البنك الوطني وموظفوه يتبرعون بشحنة أدوية لإغاثة غزة وأهلها

في ظل الأوضاع المأساوية التي يمر بها قطاع غزة، وانطلاقا من مسؤولية البنك الوطني الاجتماعية والوطنية، بادر البنك الوطني وموظفوه بالتبرع لأهل قطاع غزة بشحنة من الأدوية جراء النقص الحاد الذي تشهده مستشفيات القطاع في الأدوية والاحتياجات الصحية، وفي محاولة من البنك وموظفيه المساهمة في انقاذ حياة الأطفال والشيوخ والنساء الذين تزهق ارواحهم يوميا في القطاع.

 بادر موظفو البنك بتقديم تبرع من صندوق اللجنة الإجتماعية، واستجاب البنك لمبادرة موظفيه بمضاعفة المبلغ، لشراء ادوية ومستلزمات طبية كانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أصدرت قائمة بأسمائها وأصنافها لتغطية النواقص التي تعاني منها مستشفيات القطاع، وذلك لإسعاف الجرحى والمصابين اثر العدوان المتواصل لليوم الخامس عشر على غزة.

ومن جانبه صرح أحمد الحاج حسن، المدير العام للبنك الوطني ان هذه المبادرة تأتي انطلاقا من مسؤولية البنك الاجتماعية والوطنية، لإسعاف اكبر قدر ممكن من الشيوخ والنساء والأطفال الذين يصلون الى مستشفيات غزة بالمئات يوميا، مشددا ان على مؤسسات وشركات القطاع الخاص الفلسطيني تقديم كل ما يمكن لإغاثة ابناء شعبنا في غزة في ظل الظرف المأساوي واللاإنساني الذي يعيشه اهلنا هناك . كما وأشاد الحاج حسن بالحس الوطني والإنساني العالي الذي يتمتع به موظفو البنك الوطني والذي دفعهم الى تلبية نداء استغاثة اخوانهم في غزة.
 وتجدر الإشارة الى ان شاحنة الأدوية تم ارسالها الى غزة بالتعاون مع شركة بيرزيت للأدوية ووزارة الصحة الفلسطينية ومن المتوقع ان تصل مستشفيات غزة في بحر يوم غد الأربعاء

أعلى