الاخبار

البنك الوطني وصندوق وقفية القدس يوقعان مذكرة تفاهم لتمويل قروض تعليمية بدون أي فوائد للطلبة المقدسيين

وقع البنك الوطني مذكرة تفاهم لتمويل قروض تعليمية بدون أي فوائد لصالح الطلبة المقدسيين مع صندوق إقراض ومنح الطلبة المقدسيين التابع لصندوق وقفية القدس، وقد جرى التوقيع في مقر الإدارة العامة للبنك الوطني بحضور رئيس صندوق وقفية القدس منيب المصري، ورئيس مجلس إدارة صندوق إقراض ومنح الطلبة المقدسيين ورئيس جامعة القدس أ. د. عماد أبو كشك، ومدير عام البنك الوطني أحمد الحاج حسن، وعدد من الإداريين من كلا الجانبين.

وبموجب المذكرة، سيتم تمويل الطلبة المقدسيين الملتحقين في الجامعات الفلسطينية بقروض بدون فوائد بشكل فصلي وسنوي من خلال البنك الوطني بغرض تغطية تكاليف الأقساط الجامعية بناء على كتاب تنسيب من صندوق وقفية القدس الذي سيكون بمثابة الضامن لهذه القروض، ليتم صرفها في حساب الجامعة لدى البنك الوطني.

وتعليقا على ذلك شكر الحاج حسن صندوق وقفية القدس على إتاحة الفرصة للبنك في المساهمة ولو بشيء بسيط في دعم القدس والطلبة، مشيرا إلى أن القدس والطلبة هما بندان دائمان على سياسة المسؤولية الاجتماعية للبنك. ولفت الحاج حسن كذلك، إلى أن هذه الاتفاقية هي اتفاقية إقراض بدون فوائد ومن المتوقع من الطلبة أن يسددوا هذه القروض ليتيحوا لغيرهم الاستمرار بالتعليم، مؤكدا أن الهدف من وراء الاتفاقية ليس تجاريا وإنما تقديم مساهمة لإنجاح ودعم الطلبة في القدس.

وأشار الحاج حسن خلال كلمته كذلك، إلى أن البنك الوطني ومجلس إدارته وضعا منذ فترة سياسة خاصة تجاه القدس، حيث افتتاح البنك ويخطط لافتتاح عدد من الفروع في أقرب منطقة نستطيع الوصول إليها في المحافظة وحول المدينة، موضحا أن البنك الوطني لديه الآن فرعا في المحافظة وسيتم افتتاح 3 فروع أخرى بحيث يكون للبنك أكبر شبكة مصرفية في القدس بين البنوك في فلسطين.

كما أشار الحاج حسن إلى أن القدس تحتاج إلى المزيد من العمل وقطاعات عديدة تحتاج إلى التمويل، منوها أن البنك الوطني بدء منذ عدة سنوات تمويل قطاع الإسكان في القدس، وتعاون كذلك الأمر مع عدد من المؤسسات واليوم ننتقل إلى مستوى جديد في التعامل مع الطلبة، مؤكدا ان البنك يطمح مستقبلا للتعاون مع قطاع الأعمال في المحافظة للمساهمة في تنمية الحركة الاقتصادية في المدينة المقدسة. 

ومن ناحيته، تطرق المصري إلى أهمية دعم التعليم وخاصة في المدينة المقدسة، مشيرا إلى أن هذا هو الهدف الأساسي الذي أنشئت الوقفية لأجله، وهو توفير إطار مؤسسي لتأمين مصادر مالية لإنتاج المعرفة ودعما للعملية التعليمية التي تعد حجر الأساس لبناء دولة مستقلة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن توقيع مذكرة التفاهم مع البنك الوطني اليوم لمنح الطلبة قروضا ميسرة يأتي استكمالا للجهود المبذولة لتعزيز صمود المقدسيين وتمكينهم اقتصاديا واجتماعيا ضمن سلسلة البرامج والمشاريع التي بدأها الصندوق.

ومن جانبه، أوضح أ.د أبو كشك، أن هذا البرنامج القائم على تمكين الطلبة المقدسيين في تعليمهم الجامعي يأتي ضمن إستراتيجية الصندوق القائمة على توفير فرص التعليم لكل طالب مقدسي غير قادر على الالتحاق بالجامعة، وشكر أ.د أبو كشك البنك الوطني على استجابته لطلب صندوق القدس وتعاونه الكامل في إنجاح هذا البرنامج، منوها إلى أن هذه المبادرة هي جزء من المزيد من التعاون والتفاهم مع عدد من المؤسسات المالية والبنوك لتوسعة محفظة البرنامج لتصل إلى مليون دولار في المرحلة الأولى.

أعلى